الموصل الحدباء

المنتدى عراقي موصلي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضـــــــــــــــــائح كويتية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 166
تاريخ التسجيل : 24/10/2007

مُساهمةموضوع: فضـــــــــــــــــائح كويتية   الأحد مايو 31, 2009 9:35 am


فضـــــــــــــــــائح كويتية


* عرب تايمز .... الكويت .... محطة ترانزيت لتجارة المخدرات

كشفت عملية ضبط واحدة من اكبر شحنات «الهيروين» عن مساع لتجار مخدرات لتحويل الكويت الى مركز «ترانزيت» لاعادة تصدير مخدراتهم وسمومهم الى دول المنطقة.
فقد تمكن رجال الجمارك الكويتيين من احباط محاولة لتهريب ما يقدر بـ 50 كيلوغراما من الهيروين الذي يتحول - كما اعلن مدير الادارة العامة للجمارك ابراهيم الغانم - الى 300 كيلو غرام بعدما يخلطه تجار المخدرات بمواد اخرى، وهي كمية اكبر بكثير من الطاقة الاستيعابية للسوق الكويتية، ما يؤكد نوايا تجار المخدرات اعادة تصدير هذه الكمية أو جزء كبير منها إلى الخارج كما أعلن الغانم.
وكانت الشكوك قد حامت حول حاوية قادمة من باكستان حمولتها ـ حسب أوراقها ـ اخشاب ومواد لاصقة (غراء)، وبمراقبة هذه الحاوية عشرة أيام لم يتقدم أحد لتخليص اجراءاتها فتم فتحها حيث تبين تعبئة الكثير من علب الغراء بأكياس مغلفة بإحكام تحوي هذه السموم البيضاء.
ويؤكد الغانم ان باكستان وافغانستان وايران من أكثر الدول التي تصل الكويت المخدرات منها.


* ضباط كويتيون شاركوا في تعذيب سجناء ابو غريب

عرب تايمز ....ضباط من المخابرات الكويتية حققوا مع عراقيين وعذبوهم

كشف ضابط شرطة عراقي برتبة لواء اعتقلته القوات الامريكية ومكث في سجونها 42 يوماً عن مزيد من الأوضاع المزرية ومعاناة الاسري العراقيين في المعتقلات الامريكية بالعراق وتحدث اللواء الدكتور اكرم عبد الرزاق المشهداني عميد كلية الشرطة العراقية السابق في مقابلة تنشرها مجلة (الزمان الجديد) الصادرة في لندن وبغداد في عددها هذا الشهر واشارت اليها جريدة الزمان العراقية الواسعة الانتشار يوم امس عن اشتراك ما لا يقل عن خمسين محققاً وسجاناً كويتياً في التحقيق مع المعتقلين العراقيين واوضح انهم كانوا يتعمدون اهانة ضباط الجيش العراقي من الرتب الكبيرة وكانوا يساعدون محققي التحالف في سجون مطار بغداد وأم قصر وسجن الناصرية جنوب العراق لكنه لفت الي ان بعضاً من الكويتيين اخبروه بانهم مجبرون علي اداء عمل غير راضين عنه. كما روي المشهداني في اول كشف لشهادة معتقل عراقي عن أحوال سيئة يعاني منها الأسري دون أمل في اطلاق سراحهم أو تقديمهم الي محاكمة. وقال اللواء المطلق سراحه (لقد عشت مثل غيري من العراقيين، وهم كثر، مآسي وفضائع معسكرات الأسر والاعتقال التي أقامتها قوات الاحتلال، فقد سجنت لمدة 42 يوما في معتقلات المطار وأم قصر والناصرية، وشهدت بنفسي فضائع المعاملة السيئة اللا إنسانية). وحول أشد الاساءات قسوة التي عاني منها الأسري العراقيون في السجون الأمريكية وعلي يد مَنْ تحديداً قال اللواء المشهداني (يؤسفني في هذا الصدد أن أذكر أن ضباطا وجنودا من دولة عربية شقيقة وتحديدا من (الكـويت) كانوا يعملون بإمرة قوات الغزو الأمريكي، في صنف الاستخبارات العسكرية، وكانت معاملتهم للأسري والمعتقلين العراقيين أشد وأقسي وأعنف من معاملة الأمريكان والبريطانيين. فقد وجدنا عددا كبيرا يزيد عن الخمسين من الكويتيين يرتدون الزي العسكري الأمريكي ويشاركون في عمليات التحقيق والاستجواب وتحقيق الهوية وحراسة المعتقلات في كل من معتقل أسري الحرب في أم قصر، ومعتقل أور في الناصرية، وبأعداد أقل من ذلك في معتقل مطار بغداد، وأذكر أن أحد زملائي (العميد طالب مدب معاون عميد كلية الشرطة العراقية السابق) تلقي ضربة علي خاصرته بقدم أحد (الأشقاء الكويتيين) في معتقل الناصرية، من دون أي سبب، وما زال يعاني من أثر تلك الضربة، إذ كان الضابط الكويتي يقف عند بوابة المعتقل ويقوم بضرب كل من يمر أمامه من السجناء العراقيين ومن دون سبب سوي إرضاء شهوة الانتقام.. وأذكر أن (الاخوة الكويتيين) كانوا يشاركون في عمليات التحقيق والاستجواب مع المعتقلين العراقيين بصفة انفرادية أو بالأشتراك مع الأمريكان). وعن طبيعة الاسئلة التي كان يركز عليها المحققون الكويتيون مع الأسري العراقيين؟ قال اللواء: السؤال الأول المستمر هو ما هي معلوماتكم عن مصير الأسري الكويتيين؟ ثم كانوا يلحون بالسؤال؟ عن مصير أسلحة الدمار الشامل العراقية ربما أكثر من الأمريكيين أنفسهم؟
وأخيرا كانوا يسألون ماذا تعرفون عن مكان إختباء صدام حسين؟ وأضاف: دعني أقول لك بوضوح ما سمعته ورأيته، فقد كان عدد من القادة العسكريين العراقيين الأسري الذين يتم سحبهم من مخيمات الاعتقال الي غرف التحقيق يعودون وهم يشكون بحرقة من سوء معاملة المحققين الكويتيين الي حد الاهانة والتجاوز والضرب. علما بان عناصر الاستخبارات الكويتية لا يحملون (باجات) التعريف بالاسم علي صدورهم علي عكس الضباط والمحققين الأمريكان وغيرهم، خلافا للعرف السائد بين قوات الاحتلال، ويبدو أنهم كانوا متعمدين بعدم تعريف اسمائهم وكشف جنسيتهم. لكنني وللانصاف وكي لا أظلم عددا محدودا لايتجاوز عدد الأصابع من (الاخوة) الكويتيين الأصلاء الذين كانوا يعلنون لنا بصورة خاصة وسرية، أسفهم لاعتقالنا، وأنهم مجبرون علي ذلك، حتي أن أحدهم لما عرف بموضوع التهمة الملفقة ضدنا وعدنا بالمعاونة والتدخل لانهاء قضية إعتقالنا، وكلفني بأمر شخصي يتعلق بعائلة عراقية تخصه أبيد معظم أفرادها في قصف ملجأ العامرية عام 1991، وإمكان معاونته في البحث عن مصير بقية العائلة، وأعطاني رقم تلفونه بالكويت، وفعلا حاولت تنفيذ الوعد بعد إطلاق سراحنا، لكنني عجزت عن العثورش علي عنوان هذه العائلة لتركهم المنطقة، وصادفتني ظروف قاهرة تمثلت في تجدد التهديد من نفس الزمرة الخبيثة بإعادتنا للاعتقال من خلال تلفيق تهم جديدة فاضطررت إلي مغادرة العراق، وأوصيت أقاربي بمتابعة البحث عن الباقين من أفراد هذه العائلة.

...................

كشف معتقلون سابقون عن جانب جديد من أوضاع المعتقلات الأمريكية في العراق، فقد أبلغ أحد هؤلاء المعتقلين في أحد هذه المعتقلات جريدة (الزمان) العراقية التي تصدر في لندن وتوزع في العراق على نطاق واسع ان محققين كويتيين يشاركون في التحقيق مع السجناء العراقيين والمشاركة في الانتهاكات التي يقوم بها المحققون الأمريكيون. وقال هذا المعتقل الذي وقع في الأسر وظل معتقلا خلال الستة أشهر الأولي من دخول التحالف الي العراق (تعرفنا علي هوية الكويتيين من خلال السباب والشتائم التي كانوا يوجهونها للمعتقلين أثناء التحقيق.
وذكر المعتقل السابق لمراسل (الزمان) في الناصرية ان بعض هؤلاء الكويتيين كانوا يمارسون الترجمة خلال التحقيقات لكنهم كانوا يتدخلون باستخدام كلمات أكثر اساءة وعبارات بذيئة.


* تسهيلات كويتية للاجانب فقط
اعلن مسئول في وزارة الداخلية الكويتية ان الكويت قررت منح مواطني 34 دولة معظمها غربية، تأشيرات دخول الى اراضيها لدى وصولهم الى البلاد. ودخل القرار حيز التنفيذ أمس، ويشمل مواطني الولايات المتحدة وكندا ودول اوروبية بينها فرنسا وايطاليا والمانيا والبرتغال وبريطانيا، واليابان ونيوزيلاندا واستراليا. وتستثني هذه التدابير المواطنين العرب ومواطني اوروبا الشرقية وجنوب آسيا ولوحظ ان العرب لم يشملهم الكرم الكويتي بل وعرلمنا ان هناك تعقيدات اضافية في عملية منح التأشيرات للعرب بينما تم تخفيف القيود عن الهنود.
وقال مسئول في وزارة الداخلية الكويتية ثابت المهنى «سيتم منح التأشيرات لمواطني هذه الدول لدى وصولهم الى مطار الكويت. ولن يكون هؤلاء في حاجة بعد الآن الى كفيل كويتي وسيكون في امكانهم الافادة من تأشيرة دخول لمرات عدة».
وكان كل زائر الى الكويت يحتج سابقا الى كفيل للحصول على تأشيرة لمدة شهر.


* عرب تايمز ....حتى الكلاب سرقها كبار الضباط في وزارة الداخلية الكويتية
وصل الفساد بين كبار الضباط في وزارة الداخلية الكويتية درجة سرق فيها الضباط مخصصات كلاب الشرطة ... فقد ذكرت جريدة الرأي العام الكويتية ان مدير الادارة العامة لأمن المنشآت العميد انور الياسين احال عددا من كبار الضباط والعاملين في ادارة المهام الخاصة الى ادارة الشؤون القانونية بتهمة الاخلال بالنظام الأمني واستغلال المنصب لتحقيق مصالح ومنافع خاصة، فتمت بالفعل إدانتهم واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.
مصادر أمنية أبلغت «الرأي العام» ان العميد الياسين احال على «الشؤون القانونية» ضابطين برتبة مقدم هما مدير ادارة المهام الخاصة وضابطين برتبة ملازم أول بعد أن أظهرت التحريات ان هؤلاء كانوا على مدى أربع سنوات يسجلون شهادات وفاة مزورة لكلاب تابعة للشرطة ومن ثم يقومون ببيع هذه الكلاب في الاسواق, وكذلك تهمة استغلال معدات إدارة المهام الخاصة في مصالحهم الخاصة المنزلية والتجارية، وكذلك قيامهم بتشغيل المهنيين لاداء مصالح خاصة بهم في منازلهم


* * عرب تايمز ... محاولة كويتية فاشلة للافراج عن الشيخ الكويتي طلال ناصر الصباح من السجون المصرية

القاهرة - عرب تايمز

لا زال الشيخ طلال بن ناصر الصباح ابن عم حاكم الكويت وشقيق الشيخ سعود ناصر الصباح سفير الكويت السابق في واشنطن ووزير النفط والاعلام سابقا وشقيق العقيد جابر بن ناصر الصباح بطل فيلم العدساني ( الفيلم الجنسي الشهير ) يقبع في احد السجون المصرية بعد الحكم عليه قبل سنوات بالسجن المؤبد بتهمة تهريب كميات كبيرة من الهيروين الى مصر في حقائب دبلوماسية وقد ضبط الشيخ انذاك متلبسا بالجريمة وحكم بالسجن المؤبد رغم ان الكمية التي ضبطت معه تكفي لاعدامه وفقا للقانون المصري

والشيخ طلال هو بطل فضيحة احمد عدوية .. حيث استدرج عدوية الى جناحه الفاخر رقم 750 في فندق ماريوت بالقاهرة لاحياء حفلة وبعد ان خدره قطع ذكره انتقاما منه بسبب خلاف علىامرأة بين الشيخ والمطرب وتم انقاذ حياة المطرب بأعجوبة بينما تمكن الشيخ الكويتي من الهرب ... ولكنه عاد بعد فترة بجواز دبلوماسي واقام في القاهرة وبدأ يدير شبكة لتهريب الهيروين سرعان ما وقع افرادها في قبضة الشرطة المصرية وتم ضبط رئيس العصابة وتبين انه الشيخ طلال شخصيا

الانباء الواردة من مصر تؤكد فشل المحاولات والضغوط الكويتية للافراج عن الشيخ وكان اخرها محاولة من اخيه الوزير والسفير السابق سعود ناصر الصباح الذي زار مصر لهذا الغرض دون نتيجة حيث تم افهامه بأن القضاء المصري مستقل وان الافراج لا يمكن ان يتم الا بحكم محكمة

_________________
**********************************************

نحن لانختار مع من نعيش نحن نختار من لانستطيع العيش بدونهم

عمر الغيم ما يحجب خيوط الشمس ...عمر البعد مايطوي صداقة امس

الموصلي

**********************************************




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mosul2008.ahlamontada.com
 
فضـــــــــــــــــائح كويتية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموصل الحدباء :: منتديات مدينة الموصل الحدباء أم الربيعين :: منتدى الموصل الحدباء أم الربيعين-
انتقل الى: